الكونفدرالية العامة للشغل تدشن برنامجها النضالي بوقفة احتجاجية

 


 بعدما اغلقت كل ابواب الحوار مع رئاسة الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة واستمرار تسلط ودكتاتورية عدد من المسؤولين الذين يجرون المؤسسة نحو المجهول سطرت  نقابة الكونفدرالية العامة للشغل  برنامجا نضاليا لوضع الرئيس المدير العام امام الامر الواقع ، وتستهل النقابة من خلال بلاغ تم تعميمه على وسائل الاعلام برنامجها النضالي  بوقفة احتجاجية يوم العاشر من دجنبر الجاري ويدعو البلاغ الى ضرورة

 فتح حوار عاجل حول منظومة الاجور ومطالبة الادارة بتوفير ظروف مهنية للعمل  والتأكيد على الوقف الفوري لكل الاختلالات الادارية وسوء التدبير والمحسوبة والزبونية وربط المسؤولية بالمحاسبة كما توقف البلاغ عند هيمنة شركات الانتاج على برامج التلفزيون وتقديمها اعمال دون المستوى مقابل ميزانيات ضخمة تحول لحساب هذه الشركات ، مما نتج عنه اقصاء الانتاج الداخلي الذي يعتبر قاطرة الخدمة العمومية التي نصت عليها دفاتر التحملات باعتبار المؤسسة مرفقا عموميا .

وذكر البلاغ ان الوقفة الاحتجاجية ليوم عاشر دجنبر ما هي الا المحطة النضالية الاولى ضمن سلسلة من المحطات حتى تجد مطالب الشغيلة آذانا صاغية .

ليست هناك تعليقات